الرئيسية / أمراض / أطفال / ارتفاع درجة الحرارة فى الأطفال – تجنب الأخطاء الشائعة

ارتفاع درجة الحرارة فى الأطفال – تجنب الأخطاء الشائعة

ارتفاع درجة حرارة الطفل من أكثر المواقف التى تواجهها الأسرة لذلك يجب التعرف على التصرف الصحيح مع الطفل عند ارتفاع درجة حرارته ومتى نضطر إلى استشارة الطبيب.

 

 

متى نقول أن الطفل يعانى من ارتفاع درجة الحرارة ؟

درجة الحرارة الطبيعية للجسم تتراوح ما بين 36.5 درجة مئوية إلى 37.2 درجة مئوية ، ولكن إذا وصلت درجة الحرارة إلى 37.5 درجة مئوية فإن درجة الحرارة تكون مرتفعة .

المعتاد عند قياس درجة حرارة الطفل يقوم أحد الوالدين بوضه يديه هلى منطقة الجبهة أو الصدر أو الظهر ولكن هذا ليس صحيحا فى كل الحالات حيث يمكن أ تكون درجة حرارة يد أحد الوالدين باردئة أو دافئة فهنا لا نستطيع الاعتماد على لمس الطفل. لذلك يعتبر استخدام الترمومتر هى الطريقة الأفضل لقياس درجة حرارة الطفل .

أسباب ارتفاع درجة الحرارة فى الأطفال

تتمحور أسباب ارتفاع درجة الحرارة حول العدوى سواء كانت بكتيرية أو فيروسية. ولكن هناك فرق :

فى العدوى البكتيرية يلزم استخدام مضادات حيوية للقضاء عليها.

أما فى العدوى الفيروسية تكون المضادات الحيوية بلا فائدة حيث أن الفيروس يقضى دورة حياته فى الجسم ويتم القضاء عليه بواسطة مناعة جسم الطفل.

طرق قياس درجة الحرارة

هناك ثلاثة أنواع من الترمومترات :

الترمومتر الزئبقى :

يعتبر من أول وأقدم أنواع الترمومترات ويعتمد على وجود زئبق بداخله حيث أنه يتمدد بارتفاع درجة الحرارة. ولك يعانى البعض من صعوبة قراءة الترمومتر ولكن باستشارة الطبيب يمكنه مساعدتهم فى ذلك.

لا يمكن استخدام الترمومتر الزئبقى لأكثر من شخص ولكن إذا لزم الأمر يجب تعقيمه جيدا قبل استخدامه لشخص أخر بالماء والصابون أو استخدام الكحول حيث يوضع الكحول عليه ويتم تركه ليجف ثم استخدامه.

ترمومتر على شكل شريط لاصق :

يوضع هذا الترمومتر على الجبهة ولكن هذا النوع أقلهم دقة حيث أن الجلد ليس مرآة حقيقية لدرجة حرارة الجسم .

الترمومتر الرقمى :

يعتبر هذا النوع من أسهل الأنواع حيث أنه يعتمد على قراءة الأرقام على شاشة الترمومتر ، يبدأ الترمومتر فى العد ثم يصدر منه صوت صفير عندها الرقم الظاهر على الشاشة يعبر عن درج حرارة الجسم.

باختلاف الطريقة يختلف الرقم !

عند وضع الترمومتر تحت اللسان فى  هذه الحالة يعبر الرقم عن درجة حرارة الجسم .
عند وضع الترمومتر تحت الإبط والإنتظار لمدة ثلاث دقائق ،نقوم بزيادة نصف درجة على القراءة الظاهرة على الترمومتر
عند وضع الترمومتر فى فتحة الشرج للطفل ،نقوم بتقليل نصف درجة عن القراءة الظاهرة.

دور المضادات الحيوية فى علاج ارتفاع درجة حرارة فى الأطفال

من الشائع استخدام المضادات الحيوية فى علاج ارتفاع درجة الحرارة فى الأطفال ولكن هذا غير صحيح ،يجب الإنتظار ثلاثة أيام قبل استخدام المضاد الحيوى.

قد نضطر لاستخدام المضاد الحيوى دون انتظار ولكن فى حالات معينة :

  • حدوث تشنجات مع ارتفاع الحرارة.
  • خروج إفرازات مخاطية ملونة باللون الأصفر أو الأخضر أو البنى من الأنف أو الفم.
  • وجود صعوبة فى التنفس .
  • ظهور طفح جلدى على الجسم.

كيفية التصرف عن ارتفاع درجة الحرارة فى الأطفال

  • خفض درجة الحرارة باستخدام الكمادات .

يجب أن توضع الكمادات فى المناطق التى توجد فيها أوعية دموية كثيرة مثل الرقبة أو تحت الإبط أو ما بين البطن والفخذ

يمكن  استخدام كيس به ثلج ولكن يُلف في فوطة أو قطعة من القماش.

من الأفضل وضع الطفل تحت المياه الجارية لمدة ربع ساعة حتى تقل درجة الحرارة بالتدريج.

  • استخدام خوافض الحرارة .

من أكثر أنواع خوافض الحرارة أماناً هو الذي تكون  مادة الباراسيتامول  هى مادته الفعالة ،ويمكن للباراسيتامول  أن يوجد في عدة أسماء [ بيرال – سيتال – بارامول – آدول – بانادول ] ، كل هذه الأنواع تحتوي على نفس المادة الفعالة  و التي تعمل على خفض درجة الحرارة في الأطفال والكبار دون حدوث آثار جانبية.

يمكن استخدان خافض الحرارة المحتوى على “إيبوبروفين” إذا تجاوز عمر الطفل تلاثة أشهر وتجاوز وزنه خمسة كيلو جرام.

ممنوع استخدام  “الأسبرين”  فى الأطفال تحت سن 11 سنة لأنه قد يسبب فى حدوث فشل فى وظائف الكبد فى بعض الحالات وقد يدخل الطفل فى غيبوبة ثم الوفاة لذلك يجب الحذر وتجنب استخدامه.

عن في العضل

فريق من المتطوعين من الأطباء وخريجي وطلبة الكليات المختلفة, مهتمين بنشر الوعي الصحي في المجتمع ومحاربة الجهل والشائعات الخاطئة البعيدة كل البُعد عن الحقائق المثبتة علمياً. بدأت الفكرة بفريق مكون من خمسة أشخاص فقط, وعلي مدار عام كامل وصل عدد المتطوعين بالفريق إلى 60 متطوع ومتطوعة, وأكثر من مليون مشاهد لأعمالنا المستمرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*