الرئيسية / أمراض / أنف وأذن وحنجرة / شمع الأذن -مفيد أم مضر ؟!وكيف يتم التخلص منه؟

شمع الأذن -مفيد أم مضر ؟!وكيف يتم التخلص منه؟

بواسطة :Nourhan Samy
عندما يتراكم شمع الأذن يصبح من الصعب على الجسم التخلص منه ويحدث انسداد الأذن بسبب تراكم هذا الشمع. يعتبر شمع الأذن من أحد الوسائل الدفاعية للجسم ضد الأجسام الغريبة :
  1. يقوم بتنظيف الأذن من الخلايا القديمة بعد أن تم استبدالها بخلايا جديدة ويقوم بإخراجها خارج الأذن.
  2. يقوم بتلطيف الأذن وحمايتها من الحكة وذلك لوجود طبقة من الدهون فى أحد مكوناته.
  3. له تأثير مناعى حيث أنه يقوم بتقليل نمو البكتيريا.
ولكن إذا أصبح انسداد الأذن لتراكم الشمع مشكلة يجب استشارة الطبيب لإزالته بطريقة أمنة.

أعراض انسداد الأذن بالشمع

  1. ألم فى الأذن

  2. شعور بامتلاء الأذن المصابة

  3. وجود ضوضاء أو رنين

  4. ضعف السمع نتيجة تراكم شمع الأذن

  5. دوار أو دوخة

1450716610923

يعتقد البعض مقدرته على التعامل مع هذه الأعراض والتخلص من شمع الأذن المتراكم ولكن أى تعامل خطأ مع الحالة يزيد من سوء الموقف.

أسباب تراكم الشمع فى الأذن

يتم إفراز الشمع من خلال غدد موجودة فى الجلد الذى يبطن النصف الخارجى من القناة السمعية. وجود هذا الشمع والشعيرات الصغيرة يساعد على التقاط الأتربة والأجسام الغريبة التى قد تحدث ضرر لمكونات الأذن مثل غشاء الطبلة.
عند إفراز كمية من المادة الشمعية تبحث عن طريقها للخارج ويتم التخلص منها فى حين يتم إفراز مادة شمعية جديدة لاستككمال وظائفها، ولكن عند إفراز كمية كبيرة من الشمع لا تستطيع الأذن التخلص من هذه الكمية بكفاءة وتتراكم فى الأذن ويحدث الانسداد.
يحدث انسداد الشمع عند الأشخاص الذين يحاولون تنظيف أذنيهم ظنا بحل المشكلة والتخلص من المع ولكن لسوء الحظ هذا يؤدى إلى دخول الشمع للداخل وزيادة تراكم شمع الأذن وانسداده للأذن.

تشخيص انسداد الأذن

يستطيع طبيب الأنف والأذن تشخيص انسداد الأذن باستخدام منظار الأذن.
  1450716615899

علاج انسداد الأذن نتيجة تراكم الشمع

  • يقوم الطبيب بشفط الشمع المتراكم باستخدام الأدوات الخاصة بذلك.
  • يقوم الطبيب بإدخال مياه للأذن لتنظيفها وإزالة أى مواد متراكمة وسحبها بعد ذلك.
كى يتم التخلص من الشمع المتراكم بسهولة لا تحاول إدخال أى أداة فى الأذن محاولة فى إزالة الشمع لأن ذلك سيؤدى لسوء الحالة وزيادة تراكم المادة الشمعية.

عن في العضل

فريق من المتطوعين من الأطباء وخريجي وطلبة الكليات المختلفة, مهتمين بنشر الوعي الصحي في المجتمع ومحاربة الجهل والشائعات الخاطئة البعيدة كل البُعد عن الحقائق المثبتة علمياً. بدأت الفكرة بفريق مكون من خمسة أشخاص فقط, وعلي مدار عام كامل وصل عدد المتطوعين بالفريق إلى 60 متطوع ومتطوعة, وأكثر من مليون مشاهد لأعمالنا المستمرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*